Tunisia: new law granting the corrupt amnesty must be rescinded

Issued by Transparency International Secretariat



Translations: AR


Transparency International strongly condemns the passing of a new law in Tunisia that would allow people who stole public funds and other dirty money to be given amnesty for past crimes.

The Arbitration and Reconciliation Law will stop prosecutions and halt trials for corrupt former officials and their cronies if they reveal their stolen wealth. Transparency International has campaigned against this law since 2016.

“The Tunisian Parliament voted against holding the corrupt to account; the very reason the people took to the streets in 2011. Providing amnesty for the corrupt in the newly adopted reconciliation law sends a negative message that the corrupt anywhere can get away with it,” said Kinda Hattar, Middle East and North Africa Regional Advisor.

The law will not allow investigations into the full amount of stolen assets and this will allow the corrupt to hide their wealth and escape justice.

Transparency International is calling on the Tunisian Parliament to rescind the law and create one that provides justice for the people of Tunisia. They must begin an open national dialogue with state and non-state actors on reconciliation and settlement measures that ensure justice, accountability and social peace.


For any press enquiries please contact

Natalie Baharav
T: +49 30 34 38 20 666
E: .(JavaScript must be enabled to view this email address)

Latest

Support Transparency International

Support Us

What people think: corruption in the Middle East & North Africa

Momentum has been building against corruption for years in the Middle East and North Africa. From Lebanon and Sudan, where millions of people took to the streets earlier this year to speak out against their governments, to the Arab revolutions that toppled corrupt leaders nearly a decade ago, people are fed up with rampant corruption across the region.

آراء المواطنين:  الفساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد تزايد زخم التنديد بالفساد خلال السنوات الماضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وضاق الناس ذرعا بالفساد المستشري في مختلف أنحاء المنطقة، من لبنان والسودان، حيث خرج ملايين الناس إلى الشوارع في مطلع هذا العام للتنديد بصوت عال بممارسات حكوماتهم، إلى الثورات العربية التي أطاحت بالزعماء الفاسدين منذ زهاء عشر سنوات.

الرشوة الجنسية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

على الرغم من تفاوت التقدم المُحرز على مستوى حقوق المرأة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، شهدت المنطقة زخما إيجابيا تنامى تدريجيا خلال العقد الماضي. إذ أصبح عدد أكبر من النساء يُعبّرن عن أنفسهن داعيات إلى تعزيز تمثيل المرأة في الحكومة وتجريم العنف المنزلي وتحقيق المساواة في الحقوق للنساء والفتيات، إلى جانب عدد من المسائل الأخرى التي تهم المرأة. وتُناضل النساء في مختلف دول المنطقة من أجل إعلاء كلمتهن.

Lack of political integrity is undermining trust in democracy in Middle East and North Africa

The Global Corruption Barometer – Middle East and North Africa 2019 reveals that leaders in the region are perceived as acting in their own self-interest at the expense of the citizens they are meant to serve. This has serious consequences for trust in democratic institutions.

Sextortion: Middle East and North Africa

Sextortion is one of the most significant forms of gendered corruption and although women’s rights have advanced unevenly across the Middle East and North Africa, positive momentum has been building in the region over the last decade.

حرمان المواطنين من مختلف الفرص والخدمات الأساسية  بسبب استغلال آخرين لعلاقاتهم الشخصية

يُعتبر استغلال العلاقات الشخصية في البلدان العربية، أو ما يُعبّر عنه بالواسطة، مُمارسة منتشرة ومُتعارف عليها اجتماعيا. إذ يستغل مختلف الأشخاص علاقاتهم الأسرية أو الاجتماعية لعدم الوقوف في الصف وللوصول على نحو أسرع وأفضل إلى المدارس أو الجامعات أو المستشفيات أو الوظائف، و"لتعجيل" الإجراءات الإدارية في المؤسسات الحكومية مثل تجديد وثائق الهوية أو شهادات الميلاد. وتعتمد عادة سرعة حصولك على الخدمة وجودتها على الشخص الذي تعرفه؛ فبطبيعة الحال، كلما كان في منصب أعلى كان ذلك أفضل لك.

غياب النزاهة السياسية يُقوّض ثقة سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الديمقراطية

في مشهد أعاد إلى الأذهان لمحات من الربيع العربي الذي اندلع أوائل سنة 2010، شهد عدد من الدول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مؤخرا خروج المحتجين للتعبير عن غضبهم ضد حكوماتهم. ونزل المواطنون إلى الشوارع من فرط ما أصابهم من إحباط جراء الإفلات من العقاب الذي يتمتع به قادتهم المتورطون في الفساد والذين لا يتحلون بالنزاهة السياسية.

Social Media

Follow us on Social Media