لا بدّ من الإبقاء على مروان مبروك، صهر بن علي، في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي

Issued by Transparency International Liaison Office to the European Union



 أقرّت منظمة الشفافية الدولية اليوم أنّه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يبقي على قرار تجميد أملاك مروان مبروك، رجل الأعمال التونسي وصهر الرئيس السابق للجمهورية التونسية زين العابدين بن علي.

 بطلب من وزارة الشؤون الخارجية التونسية، يحتمل حذف اسم محمد مروان مبروك من قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي المتكونة من 48 متهما باختلاس أملاك الدولة التونسية في 2011 إثر الثورة التونسية. وقد حظي هذا الطلب بالقبول من طرف مجلس العمل "مشرق/مغرب" المسؤول عن قضايا السياسة الخارجية والأمن التابعة للاتحاد الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 ويخضع مبروك حاليا في تونس للتحقيق بتهمة الفساد بعد أن أيدت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي، في 15 نوفمبر 2018، إدراج اسمه في قوائم تونس للعقوبات لعامي 2017 و2018، مع العلم أن نفس المحكمة قد رفضت قضيتي إستئناف تقدم بهما المبروك في سنتي 2015 و2016 على التوالي.

 

وقد أكّد يوسف بلقاسم، مدير المشاريع بمنظمة أنا يقظ، الفرع التونسي لمنظمة الشفافية الدولية أنّه:

"يبدو أنّ وزارة الخارجية قد أرسلت هذا الطلب إلى الاتحاد الأوروبي بناء على تعليمات رئيس الحكومة يوسف الشاهد. ومع سعي السّيّد الشاهد لتكوين حزب سياسي جديد قبل عام من موعد الانتخابات في تونس، فإنّ هذا الطلب بإلغاء تجميد أملاك مبروك بصفة خاصة، دون غيره من المتهمين الذي يبلغ عددهم حوالي الخمسين شخصا، يوحي بشدّة بأنّ صفقة ما قد تمّ إبرامها. وعلاوة على ذلك، لا يحقّ للحكومة التونسية أن تسعى إلى تبرئة مبروك من التهم الموجهة إليه قبل انتهاء التحقيق معه، حيث أنّ هذا الطلب من مشمولات لجنة النزاعات المختصة في ابرام الصلح في المادة المدنية والإدارية التي رفضت طلبا مماثلا في جانفي 2018."

 

 سيتم النظر في طلب رئيس الحكومة الشاهد من طرف ديبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، مستشاري مجلس العلاقات الخارجية في مستهلّ شهر جانفي 2019، وسوف يتمّ الرّد عليه من قبل مجلس الشؤون الخارجية التابع للاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من نفس الشهر. ويأتي طلب يوسف الشاهد بعد أن خسر مبروك قضيّته في تونس وصدر قرار قضائي بمصادرة أملاكه مع رفض الاستئناف في 12 جويلية 2018.

 

وأشار كارل دولان، رئيس منظمة الشفافية الدولية فرع الاتحاد الاوروبي، إلى وجوب رفض الطلب إلى أن تثبت براءة المتهم من شبهات الفساد لدى حكومات الاتحاد الأوروبي:

"في اليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا الشهر، أكّد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على أهمية نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي في الدفاع على حقوق الإنسان، وهم حاليّا بصدد النظر في استهداف أملاك منتهكي حقوق الإنسان ومنعهم من حقّهم في السفر نحو الاتحاد الأوروبي وداخله. إنّ الموافقة على هذا الطلب الانتقائي والمشبوه سيرسل رسالة خاطئة كلّيا إلى الحكومات الفاسدة وأتباعها."

 


For any press enquiries please contact

Lucinda Pearson
E: .(JavaScript must be enabled to view this email address)
T: +32 (0) 2 893 24 66

Latest

Support Transparency International

La Justicia española debe investigar el lavado de imagen de Azerbaiyán en Europa

Tres políticos españoles —Pedro Agramunt, Agustín Conde Bajén y Jordi Xuclá— se encuentran entre los delegados ante la Asamblea Parlamentaria del Consejo de Europa (APCE) sobre los que pesan sospechas de haberse beneficiado con la maniobra del “Laundromat”.

Political asylum for ex-presidents: an easy way to impunity?

This year we celebrate the 70th anniversary of the adoption of the Universal Declaration. Yet while we celebrate the universality of human rights, at times powerful individuals try to abuse the principles that underpin the international human rights framework. Two recent cases of two ex-presidents who have applied for political asylum to evade justice, and two countries who handled these requests in very different ways, highlight some of these abuses.

International Anti-Corruption Day 2018: The power of people’s pressure

Across the world, Transparency International chapters work hard to help the public become involved and engaged in the fight against corruption.

Clean up Spain – Justice for Azerbaijan’s reputation laundering in Europe

In Azerbaijan, critical voices are routinely suppressed. Meanwhile in Europe, politicians suspected of helping whitewash Azerbaijan’s record on human rights enjoy impunity. Join our campaign to urge authorities in Spain to investigate.

Everything you need to know about the 18th International Anti-Corruption Conference (#18IACC)

The #18IACC will take place from 22-24 October in Copenhagen, Denmark under the theme Together for Development, Peace and Security: Now is the Time to Act. Get the latest info and updates here!

Risky business: Europe’s golden visa programmes

Are EU Member States accepting too much risk in their investor migration schemes?

Future Against Corruption Award 2018

TI is calling on young people across the globe to join the anti-corruption movement. People between the age of 18 and 35 are invited to submit a short video clip presenting their idea on new ways to fight corruption. Three finalists will be invited to Berlin during the International Anti-Corruption Day festivities to be awarded with the Future Against Corruption Award.

Social Media

Follow us on Social Media