لا بدّ من الإبقاء على مروان مبروك، صهر بن علي، في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي

Issued by Transparency International Liaison Office to the European Union



 أقرّت منظمة الشفافية الدولية اليوم أنّه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يبقي على قرار تجميد أملاك مروان مبروك، رجل الأعمال التونسي وصهر الرئيس السابق للجمهورية التونسية زين العابدين بن علي.

 بطلب من وزارة الشؤون الخارجية التونسية، يحتمل حذف اسم محمد مروان مبروك من قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي المتكونة من 48 متهما باختلاس أملاك الدولة التونسية في 2011 إثر الثورة التونسية. وقد حظي هذا الطلب بالقبول من طرف مجلس العمل "مشرق/مغرب" المسؤول عن قضايا السياسة الخارجية والأمن التابعة للاتحاد الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 ويخضع مبروك حاليا في تونس للتحقيق بتهمة الفساد بعد أن أيدت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي، في 15 نوفمبر 2018، إدراج اسمه في قوائم تونس للعقوبات لعامي 2017 و2018، مع العلم أن نفس المحكمة قد رفضت قضيتي إستئناف تقدم بهما المبروك في سنتي 2015 و2016 على التوالي.

 

وقد أكّد يوسف بلقاسم، مدير المشاريع بمنظمة أنا يقظ، الفرع التونسي لمنظمة الشفافية الدولية أنّه:

"يبدو أنّ وزارة الخارجية قد أرسلت هذا الطلب إلى الاتحاد الأوروبي بناء على تعليمات رئيس الحكومة يوسف الشاهد. ومع سعي السّيّد الشاهد لتكوين حزب سياسي جديد قبل عام من موعد الانتخابات في تونس، فإنّ هذا الطلب بإلغاء تجميد أملاك مبروك بصفة خاصة، دون غيره من المتهمين الذي يبلغ عددهم حوالي الخمسين شخصا، يوحي بشدّة بأنّ صفقة ما قد تمّ إبرامها. وعلاوة على ذلك، لا يحقّ للحكومة التونسية أن تسعى إلى تبرئة مبروك من التهم الموجهة إليه قبل انتهاء التحقيق معه، حيث أنّ هذا الطلب من مشمولات لجنة النزاعات المختصة في ابرام الصلح في المادة المدنية والإدارية التي رفضت طلبا مماثلا في جانفي 2018."

 

 سيتم النظر في طلب رئيس الحكومة الشاهد من طرف ديبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، مستشاري مجلس العلاقات الخارجية في مستهلّ شهر جانفي 2019، وسوف يتمّ الرّد عليه من قبل مجلس الشؤون الخارجية التابع للاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من نفس الشهر. ويأتي طلب يوسف الشاهد بعد أن خسر مبروك قضيّته في تونس وصدر قرار قضائي بمصادرة أملاكه مع رفض الاستئناف في 12 جويلية 2018.

 

وأشار كارل دولان، رئيس منظمة الشفافية الدولية فرع الاتحاد الاوروبي، إلى وجوب رفض الطلب إلى أن تثبت براءة المتهم من شبهات الفساد لدى حكومات الاتحاد الأوروبي:

"في اليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا الشهر، أكّد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على أهمية نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي في الدفاع على حقوق الإنسان، وهم حاليّا بصدد النظر في استهداف أملاك منتهكي حقوق الإنسان ومنعهم من حقّهم في السفر نحو الاتحاد الأوروبي وداخله. إنّ الموافقة على هذا الطلب الانتقائي والمشبوه سيرسل رسالة خاطئة كلّيا إلى الحكومات الفاسدة وأتباعها."

 


For any press enquiries please contact

Lucinda Pearson
E: .(JavaScript must be enabled to view this email address)
T: +32 (0) 2 893 24 66

Latest

Support Transparency International

Support Us

New Report: Who is behind the wheel? Fixing the global standards on company ownership

To counter crime and corruption, law enforcement authorities around the world need to be able to swiftly uncover the identities of the real owners of companies. Transparency International argues that public registers of beneficial ownership should be the norm.

Transparency International Amalia Award

The TI Amalia Award recognises and celebrates professional excellence and impact by the anti-corruption fighters from the Transparency International movement.

هل سيشعل الفساد المستشري فتيل الخريف العربي؟

خلال الشهرين الماضيين، اجتاحت موجة من الاحتجاجات شوارع مصر والعراق ولبنان. وبلغ عدد المحتجين الذين نزلوا إلى الشوارع في لبنان أكثر من مليون شخص ينددون بالظلم، وكان ذلك غالبا في تحدّ للقمع العنيف الذي تمارسه السلطات. وعلى الرغم من اختلاف المطالب التي نادى بها المحتجون في البلدان الثلاثة، بل تختلف حتى فيما بين الحركات في نفس البلد، إلا أن هذا الغضب العارم قام على قاسم مشترك بينها: الفساد وسوء الإدارة المالية للحكومات.

Will rampant corruption spark an Arab Autumn?

A common factor has underpinned mass protests in Egypt, Iraq and Lebanon over the past two months: outrage over corruption and financial mismanagement by governments.

Better blending: how the World Bank can promote transparency in financing sustainable development

As the World Bank holds its annual meetings in Washington D.C this week, Transparency International is calling for greater transparency, accountability and participation in the World Bank’s contribution to financing the 2030 Agenda.

Fighting corruption in the age of “fake news”

"Fake news" has become a major threat to public trust in democracy and news media outlets over the past years. The fight against corruption is also affected.

Right to information: a tool for people power

Globally, approximately 120 countries have right to information laws. In some countries, these laws are top notch, but in others, the laws either don’t exist or need significant improvements. On International Right to Know Day, citizens are speaking out around the world to demand greater accountability from government. But are most people even aware of their right to request information in the first place?

Global Corruption Barometer - Latin America and the Caribbean 2019

The Global Corruption Barometer (GCB) – Latin America & Caribbean highlights the disproportionate effect that corruption has on women and a significant lack of political integrity among government leaders.

Social Media

Follow us on Social Media