المؤتمر الدولي الخامس عشر لمكافحة الفساد يختتم فعالياته بدعوة طارئة لوقف سياسة الحصانة والإفلات من العقاب

Issued by Transparency International Secretariat



 الأمانة العامة لمنظمة الشفافية الدولية

حظيت الحاجة لمحاربة سياسة الإفلات من العقاب باهتمام بالغ في الجلسة الختامية للمؤتمر الدولي الخامس عشر لمكافحة الفساد، حيث شهدت الدعوة إلى إذكاء ثقافة الشفافية المفضية إلى إيجاد مجتمع مشارك يخضع فيه القادة للمساءلة.

يُنظم المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد (IACC) كل سنتين، وقد وفرت نسخته الخامسة عشرة ملتقى لأكثر من ١٩٠٠  ممثل من القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية من ١٤٠  دولة.

جاءت نسخة هذا العام تحت عنوان "الحشد الشعبي: ربط عوامل التغيير"؛ وفي ظلال هذا المعنى تناول المؤتمر خمسة تحديات عالمية أساسية، وهي: وقف سياسة الإفلات من العقاب، وأجواء الحكم النظيف، ومنع التدفقات المالية غير الشرعية، والتحولات السياسية المؤدية إلى حكومات مستقرة وشفافة، والممارسات الرياضية النظيفة.

تخلل المؤتمر انعقاد أكثر من ٥٠  جلسة اجتمعت على البحث عن سبل جديدة لإشراك المواطنين من أجل مساءلة القادة في القطاعين العام والخاص، مع إيلاء تركيز خاص إلى الاستعانة بتقنيات حديثة، ووسائل التواصل الاجتماعي، ودعم الأجيال الناشئة.

وفي معرض تعليقه على الحدث، أفاد عدالة القاضي باري أوكيف - رئيس المجلس الدولي لمكافحة الفساد - قائلاً: "شهدت الأيام الأربعة الماضية نقاشًا قويًا أدى إلى بث الحماسة اللازمة لمكافحة الفساد، كما جددت من عزمنا على السعي لإنهاء سياسة الإفلات من العقاب التي تعين بل وتُحرّض على الفساد في كل أروقة العمل الحكومي والتجاري".

من جانب آخر، صرح معالي الوزير يورج هيغ – المراقب العام في البرازيل – قائلاً: "لطالما كان المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد حدثًا عالميًا تتطلع إليه الأنظار، ونحن فخورون باستضافته في البرازيل. لقد استمرت فعاليات المؤتمر لمدة أربعة أيام (بمشاركة ١٩٠٠ خبير من ١٤٠ دولة)، وتخللتها الاستفادة المتبادلة على صعيد أفضل الممارسات ومناقشة الأفكار والحلول الممكنة لمكافحة الفساد والحيلولة دون وقوعه. وبذلك أصبحت برازيليا العاصمة العالمية لمكافحة الفساد".

افتتحت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف فعاليات المؤتمر، وشارك فيه كل من الوزير يورج هيغ سوبرينيو - المراقب العام في البرازيل، ومعالي الوزير أنطونيو باتريوتا - وزير الخارجية، ومعالي الوزيرة إيزابيلا تيكسييرا - وزيرة البيئة، ومعالي الوزير خوسيه إدواردو مارتينز كاردوسو – وزير العدل. ومن المتحدثين الآخرين البارزين في المؤتمر السيدة توكل كرمان – الفائزة بجائزة نوبل، وريتشاد غولدستون، وبالتاسار غارزون، وميشا غليني، مؤلف كتاب "مكمافيا" (McMafia) عن الجريمة المنظمة.

وفي إطار "مبادرة مؤتمر IACC للأشخاص المؤثرين"، وجه المؤتمر الدعوة إلى ٢٣ صحافيًا شابًا من المنطقة الجغرافية الممتدة من تونس إلى نيبال لتغطية فعاليات الدورة الخامسة عشرة من المؤتمر، وذلك في إطار "مبادرة الصحافيين الشباب". ويمكن قراءة تغطياتهم الصحفية للمؤتمر هنا. كما وجه المؤتمر الدعوة إلى ٢٥ مطورًا لعقد ملتقى إلكتروني يمتد لمدة أربعة أيام، واستحداث وسائل جديدة لمساعدة النشطاء في مكافحة الفساد. وعلاوة على ذلك، قدمت المبادرة المذكورة ست منح قيمة كل منها ٥٠٠٠ يورو لإنفاذ مشاريع مبتكرة لمكافحة الفساد.

انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد لأول مرة في العام ١٩٨٣، وشهد المؤتمر تطورًا كبيرًا منذ ذلك الحين جعل منه الملتقى العالمي الرائد في شؤون الحكم الرشيد ومكافحة الفساد. ويقدم المؤتمر الرعاية لسبل التعاون والابتكار من أجل تطوير أدوات تهدف إلى التعامل مع أوجه الفساد في الأعمال الحكومية، وعلى الصعيد التجاري وفي المجتمع. وقد جاء تنظيم المؤتمر في نسخته الـ15 على يد مجلس المؤتمر بالتعاون مع منظمة الشفافية الدولية، في معهد إثوز (Instituto Ethos) بمؤسسة أماريبو، وذلك في ضيافة كريمة من حكومة البرازيل ومكتب المراقب العام في البرازيل.

وقد أعرب مجلس المؤتمر عن خالص تقديره لدولة السنغال نظير جهودها في مكافحة الفساد واهتمامها باستضافة مؤتمر IACC في المستقبل.

ومن المقرر عقد النسخة ١٦ من المؤتمر في تونس عام ٢٠١٤. جدير بالذكر أن معالي الباهي الأدغم - نائب رئيس الوزراء التونسي – شارك في المؤتمر.

###

منظمة الشفافية الدولية هي منظمة المجتمع المدني التي تقود جهود مكافحة الفساد

 


For any press enquiries please contact

ناتالي باهاراف

البريد الإلكتروني: .(JavaScript must be enabled to view this email address)

برلين
الهاتف: ٦٦٦ ٢٠ ٣٨ ٣٤ ٣٠ ٤٩

برازيليا
الهاتف: ١٨٤٤ ٨١٣٧ ٦١ ٥٥

Latest

Support Transparency International

Civil society’s crucial role in sustainable development

Key players in the development community are meeting in New York for the main United Nations conference on sustainable development, the High-Level Political Forum (HLPF). Transparency International is there to highlight how corruption obstructs development and report on how effectively countries are tackling this issue.

Comment gagner la lutte contre la corruption en Afrique

Aujourd’hui est la Journée africaine de lutte contre la corruption – une occasion opportunité pour reconnaitre le progrès dans la lutte contre la corruption en Afrique et le travail significatif qui reste encore à accomplir.

How to win the fight against corruption in Africa

African Anti-Corruption Day is an important opportunity to recognise both the progress made in the fight against corruption in Africa and the significant work still left to do.

Increasing accountability and safeguarding billions in climate finance

In December 2015, governments from around the world came together to sign the Paris Agreement, agreeing to tackle climate change and keep global warming under two degrees centigrade. They committed to spend US$100 billion annually by 2020 to help developing countries reduce their greenhouse gas emissions and protect themselves against the potentially devastating effects of climate change.

After Gürtel, what next for Spain’s struggle with political corruption?

At the start of June, the Spanish parliament voted to oust Prime Minister Rajoy after his political party was embroiled in the biggest corruption scandal in Spain’s democratic history. At this critical juncture in Spain’s struggle with political corruption, Transparency International urges all parties to join forces against impunity and support anti-corruption efforts in public life.

Risk of impunity increases with outcome of Portuguese-Angolan corruption trial

A verdict last week by the Lisbon Court of Appeals in the trial of former Angolan vice president Manuel Vicente has disappointed hopes for a triumph of legal due process over politics and impunity. It also has worrying implications for the independence of Portugal’s judiciary.

The UK just made it harder for the corrupt to hide their wealth offshore

If counted together, the United Kingdom and its Overseas Territories and Crown dependencies would rank worst in the world for financial secrecy. Fortunately, this could soon change.

Social Media

Follow us on Social Media