آراء المواطنين:  الفساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

آراء المواطنين:  الفساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لقد تزايد زخم التنديد بالفساد خلال السنوات الماضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وضاق الناس ذرعا بالفساد المستشري في مختلف أنحاء المنطقة، من لبنان والسودان، حيث خرج ملايين الناس إلى الشوارع في مطلع هذا العام للتنديد بصوت عال بممارسات حكوماتهم، إلى الثورات العربية التي أطاحت بالزعماء الفاسدين منذ زهاء عشر سنوات.

 ولكن، للأسف، لم يتغير الكثير على امتداد هذا العقد. وفي سنة 2010، قام البائع المتجول التونسي، محمد البوعزيزي، بإضرام النار في جسده احتجاجا على فساد الشرطة وأشعل بذلك فتيل الربيع العربي. ولكن، بعد مرور تسع سنوات على وفاته، تشير نتائج مقياس الفساد العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن الشرطة مازالت في صدارة المؤسسات التي تطلب وتتلقى الرشوة في مختلف أنحاء المنطقة.

Global Corruption Barometer - Middle East & North Africa

ويكشف الإصدار العاشر لمقياس الفساد العالمي أن قرابة ثلثي المُستجوبين (65 في المائة) في البلدان الستة الخاضعة للاستطلاع يرون أن الفساد يتفاقم في بلدهم، وأن الحكومات لا تبذل قصارى جهدها لمكافحة الفساد (66 في المائة). 

ويُعد مقياس الفساد العالمي أكبر استطلاع للرأي العام والأكثر تفصيلا فيما يتعلق بآراء المواطنين عن الفساد وتجاربهم مع الرشوة، حيث يعكس آراء أكثر من 6,600 مواطن من الأردن ولبنان والمغرب وفلسطين والسودان وتونس.

 وللمرة الأولى أيضا، يُقيّم مقياس الفساد العالمي انتشار الواسطة، أو استغلال العلاقات الشخصية، للحصول على الخدمات العامة في البلدان الثلاثة: الأردن ولبنان وفلسطين.

 علاوة على ذلك، جمع التقرير بيانات عن "الرشوة الجنسية"، باعتباره أحد أكثر الأشكال السائدة للفساد القائم على النوع الاجتماعي، إلى جانب بيانات أخرى عن علاقة الفساد بالانتخابات، مثل شراء الأصوات والأخبار الكاذبة. 

الواسطة

"الواسطة أصبحت نمط عيش. فأنت تحتاج إلى واسطة للدخول إلى سوق العمل، تحتاج إلى واسطة للحصول على ترقية، تحتاج إلى واسطة للدخول إلى أماكن مُعيّنة، تحتاج إلى واسطة لتقبلك الجامعة بل تحتاج إليها حتى لتحصل على سرير في المستشفى. أظن أننا سنحتاج إلى الواسطة حتى في يوم القيامة."

- رامي (35 سنة)، مقابلة مع مجلة  Vice

وعلى الرغم من انخفاض معدلات الرشوة في دول مثل الأردن وفلسطين، غالبا ما يلجأ المواطنون إلى الواسطة، أو بعبارة أخرى استخدام العلاقات الشخصية، للحصول على الخدمات العامة التي يحتاجون إليها. وكشفت النتائج عن أن أكثر من شخص واحد من بين ثلاثة أشخاص (38 في المائة) في الأردن ولبنان وفلسطين، قد حصل على الخدمات التي يحتاجها من المصالح الحكومية باستخدام الواسطة خلال الـ12 شهرا الماضية. ويعادل ذلك ما يقارب 3.6 مليون شخص. المزيد من المعلومات.

حرمان المواطنين من مختلف الفرص والخدمات الأساسية بسبب استغلال آخرين لعلاقاتهم الشخصية

Read More

مدى تأثير الفساد على المرأة

يجد عدد مُفزع من المواطنين أنفسهم مُكرهين على تقديم خدمات جنسية مقابل الحصول على خدمات عامة، من قبيل الخدمات الصحية والتعليمية في إطار ممارسة تُعرف بالرشوة الجنسية. وللمرة الأولى، توصلت نتائج مقياس الفساد العالمي في لبنان وفلسطين والأردن إلى أن شخصا واحدا من بين خمسة أشخاص يتعرض للرشوة الجنسية من أجل الحصول على خدمات حكومية أو يعرف شخصا تعرض له.  المزيد من المعلومات.

الرشوة الجنسية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

Read More

 غياب النزاهة السياسية

ومما يثير القلق أيضا، توصل التقرير إلى أن الفساد ينتشر بشكل كبير خلال فترة الانتخابات. وأشارت النتائج إلى أن الرشوة تُعرض على قرابة شخص واحد من بين ثلاثة أشخاص مقابل الإدلاء بصوته في الانتخابات الوطنية أو الإقليمية أو المحلية خلال السنوات الخمس الماضية. وفي بعض الدول، يتلقى المواطنون أيضا تهديدا بالانتقام إذا لم يُصوتوا على النحو المطلوب منهم. المزيد من المعلومات.

غياب النزاهة السياسية يُقوّض ثقة سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الديمقراطية

Read More

ما رأي الناس عموما بشأن الفساد؟

كشفت النتائج عن أن 65 في المائة من الأشخاص يرون أن الفساد يتفاقم في بلدهم، ويرى 66 في المائة منهم أن حكومتهم لا تبذل قصارى جهدها لوضع حد للفساد. 

كما يرى 44% من المستجوبين أن معظم النواب والموظفين الحكوميين أو كلهم متورطون في الفساد.

 ما هي تجارب المُواطنين مع الرشوة؟

توصل التقرير أيضا إلى أن شخصا واحدا من بين خمسة أشخاص ممن تلقوا خدمات عامة من قبيل الخدمات الصحية والتعليمية، قد دفع رشوة خلال العام الماضي. ويُعادل ذلك حوالي 11 مليون مواطنا في البلدان الستة التي شملها الاستطلاع.  

وسُجلت أعلى معدلات الرشوة في المنطقة في مؤسسة الشرطة (22 في المائة) وتليها مباشرة مرافق الخدمات العامة، مثل الكهرباء والماء، ومصالح إسناد وثائق الهوية والمحاكم (16 في المائة لكل منها).

اتخاذ الإجراءات اللازمة

لا تزال الطريق طويلة أمام الحكومات لتضمن قيام المواطنين بالكشف عن الفساد على نحو آمن ودون خوف أو ترهيب. ولكن على الرغم من المخاوف التي تساور المواطنين من الانتقام، يرى مواطن من بين كل مواطنين اثنين أن عامة الناس قادرون على المساهمة في القضاء على الفساد.

دولة تحت المجهر: لبنان

حظيت لبنان من بين الدول الست بنصيب الأسد من مُدركات الفساد وتجارب المواطنين معه.  ومن بين المشاغل الرئيسية التي أعرب عنها المواطنون اللبنانيون، الفساد الانتخابي وضعف آليات الكشف عن الفساد.

 ويرى 87 في المائة من المواطنين اللبنانيين أن حكومتهم لا تبذل قصارى جهدها للتصدي للفساد، وهو المعدل الأعلى في المنطقة. كما سُجلت أعلى معدلات الفساد بشكل عام (41 في المائة) والواسطة (54 في المائة) في لبنان، هذا إلى جانب أعلى معدل لشراء الأصوات (47 في المائة). 

 

تعرف على دُول أخرى تحت المجهر، منها تونس والمغرب وفلسطين.

التوصيات  

على الحكومات أن تُبرهن على إرادة سياسية جادة وحقيقية لمكافحة الفساد إن أرادت كسب ثقة المواطنين. ومن جملة التدابير الرئيسية التي يُمكن اتخاذها:

 

1)   نزاهة الانتخابات: الحرص على نزاهة الانتخابات وتسليط عقوبات على شراء الأصوات.

2) الكشف عن الفساد: تمكين كاشفي الفساد والمجتمع المدني والإعلام لرصد حالات الفساد والتبليغ عنها.

3) الواسطة: مُحاربة الأعراف الاجتماعية التي تُشرّع استخدام الواسطة واستحداث التدابير الرادعة لاستخدامها.

4)  الفصل بين السلطات: إرساء منظومة تعتمد على الضوابط والتوازنات وضمان استقلالية القضاء.

5)  الرشوة الجنسية: الإقرار بأن الرشوة الجنسية تُمثل شكلا من أشكال الفساد وضمان تجهيز منظومة العدالة بالآليات اللازمة التي تُمكنها من البت في هذه الحالات.

6)  الحق في الحصول على المعلومات: بلورة قوانين الحق في الحصول على المعلومات وتطبيقها وتعزيز الشفافية.

7) الالتزامات: تطبيق الالتزامات الراهنة المُتعلقة بمكافحة الفساد، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

Image: Mostapha Raad

For any press enquiries please contact press@transparency.org

Latest

Support Transparency International

Support Us

Legally sanctioned lying: A moment of truth for the Czech Republic?

A court in Prague struck a blow to civil society in the Czech Republic on Friday, ruling in favour of Prime Minister Andrej Babiš in a libel suit brought by TI Czech Republic.

Next week governments can take a step to close down secrecy jurisdictions. Will they?

National financial regulators attending the Financial Action Task Force (FATF) plenary in Paris 16 – 21 February have the opportunity to significantly reduce money laundering, corruption and terror financing. They must not squander the opportunity.

Why don’t the victims of bribery share in the record-breaking Airbus settlement?

Last Friday, French, UK and US authorities announced that Airbus would pay record penalties for foreign bribery. Notably absent in the agreements are any plans to share the penalty payment with the countries where the company was paying bribes.

Nadie es perfecto

Los países con las puntuaciones más altas en el IPC, como Dinamarca, Suiza e Islandia, no son inmunes a la corrupción. Si bien el IPC muestra que los sectores públicos en estos países están entre los menos corruptos del mundo, la corrupción existe, especialmente en casos de lavado de dinero y otras formas de corrupción en el sector privado.

مشكلة في الأعلى

Переполох на верху

Страны с самым высоким рейтингом по ИВК, такие как Дания, Швейцария и Исландия, не защищены от коррупции. Хотя ИВК показывает, что государственный сектор в этих странах является одним из самых чистых в мире, коррупция все еще существует, особенно в случаях отмывания денег и другой коррупции в частном секторе.

Problèmes au sommet

Les pays les mieux classés sur l’IPC comme le Danemark, la Suisse et l’Islande ne sont pas à l’abri de la corruption. Bien que l’IPC montre que les secteurs publics de ces pays sont parmi les moins corrompus au monde, la corruption existe toujours, en particulier dans les cas de blanchiment d’argent et d’autres formes de corruption du secteur privé.

Social Media

Follow us on Social Media