الرشوة الجنسية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الرشوة الجنسية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

على الرغم من تفاوت التقدم المُحرز على مستوى حقوق المرأة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، شهدت المنطقة زخما إيجابيا تنامى تدريجيا خلال العقد الماضي. إذ أصبح عدد أكبر من النساء يُعبّرن عن أنفسهن داعيات إلى تعزيز تمثيل المرأة في الحكومة وتجريم العنف المنزلي وتحقيق المساواة في الحقوق للنساء والفتيات، إلى جانب عدد من المسائل الأخرى التي تهم المرأة. وتُناضل النساء في مختلف دول المنطقة من أجل إعلاء كلمتهن.

أبحاث جديدة

 أظهرت الأبحاث المتوفرة أن بعض أشكال الفساد تؤثر على نحو متفاوت على المرأة، ولكن، على مر التاريخ، نادرا ما توفرت معطيات كافية عن أشكال الفساد القائمة على النوع الاجتماعي.  وللمرة الأولى، يصدر مقياس الفساد العالمي - الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مُسلّطا الضوء على بيانات تتعلق بالرشوة الجنسية في لبنان وفلسطين والأردن.

 وتعتبر الرشوة الجنسية أحد أكثر أشكال الفساد القائمة على النوع الاجتماعي انتشارا. وتشير الأدلة إلى أنه: حين يقع استخدام الجنس بالإكراه بدل العملة النقدية في عمليات الرشوة، يكون ذلك قائما على تحيز مبني على النوع الاجتماعي يطال المرأة بشكل خاص. حيث تُكره بعض النساء على تقديم خدمات جنسية للحصول على خدمات عامة، بما في ذلك خدمات الرعاية الصحية والتعليم. 

 شخص واحد من بين خمسة أشخاص يتعرض للرشوة الجنسية

توصلت النتائج في الدول الثلاث الخاضعة للاستطلاع، إلى أن شخصا واحدا من بين خمسة أشخاص يتعرض للرشوة الجنسية من أجل الحصول على خدمات حكومية مثل الرعاية الصحية أو التعليم، أو يعرف شخصا تعرض له.

كما تشير البيانات المُستخرجة إلى أن 47 في المائة من المستجوبين يرون أن الرشوة الجنسية تحصل على الأقل من حين لآخر. وبالتعمق في تحليل النتائج نجد أن المرأة هي الأكثر ميلا للنظر إلى أن االرشوة الجنسية يحصل على نحو متكرر.

 وسُجلت أعلى معدلات الرشوة الجنسية في لبنان، حيث تعرض 23 في المائة من الأشخاص المستجوبين للرشوة الجنسية أو يعرفون شخصا تعرض لها، وتليه فلسطين بنسبة 21 في المائة والأردن بنسبة 13 في المائة.

دولة تحت المجهر: فلسطين

تعمل منظمة الشفافية الدولية مع الفروع الوطنية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مكافحة الرشوة الجنسية والتصدي للمسائل المتعلقة بالنوع الاجتماعي والفساد.

وفي فلسطين، يتلقى الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) عددا من الشكاوى التي تتقدم بها نساء تعرضن للرشوة الجنسية في مكان عملهن في المؤسسات الحكومية، ويعمل الائتلاف على تقديم المشورة والدعم القانونيين. كما يواصل الفرع الوطني عمله على حملات المناصرة الداعية إلى تجريم الرشوة الجنسية باعتبارها شكلا من أشكال الفساد التي فيها انتهاك للقانون.

 الخطوات التي يُمكنك اتخاذها

 بلّغ عن الرشوة الجنسية فور وقوعها. ابحث عن أقرب مركز للمناصرة والاستشارة القانونية لتُبلّغ عن أي حالات للرشوة الجنسية.

ندّد بالرشوة الجنسية على وسائل التواصل الاجتماعي. أنشر الوعي بمدى تأثير الفساد على المرأة #نساء_ضد_ الفساد

تواصل مع الفرع الوطني لمنظمة الشفافية الدولية في بلدك. تواصل مع الفرع الوطني لتتعرف على الطٌّرق التي تُمكنك من تقديم يد المساعدة.

For any press enquiries please contact press@transparency.org

Latest

Social Media

Follow us on Social Media