في أوقات كهذه نحتاج للشفافية أكثر مما مضى

في أوقات كهذه نحتاج للشفافية أكثر مما مضى

يتطلب وباء كورونا COVID-19 تحركًا عالميًا سريعًا. فلغاية وقت كتابة هذا التقرير، تأثرت 164 دولة في هذا الوباء، وأصيب أكثر من 200.000 شخص وتوفي أكثر من 8000 شخص. وفرض عدد متزايد من الدول قيودًا على الحياة العامة لاحتواء هذا الوباء، وتقييد الأنشطة غير الضرورية مثل السفر والتجمعات الاجتماعية، وإغلاق المدارس والمكاتب والجامعات والأماكن الترفيهية.

ففي خلال الأزمات مثل تفشي فيروس قاتل، يتفاقم خطر الفساد في الرعاية الصحية بسبب زيادة الضغط الذي يقع بشكل كبيرعلى النظام، و يساهم الاضطراب وعدم اليقين والتشتيت في بيئة يستطيع فيها الفاعلون الفاسدون الاستفادة من الأزمة لمصلحتهم الخاصة.

وإنه  من الضروري الحفاظ على الشفافية والانفتاح والنزاهة وتوسيع نطاقها عبر قطاع الصحة ، لذلك حددنا عدة إجراءات حاسمة تتخذ لمكافحة الفساد، بما في ذلك النشر المفتوح للبحوث في اللقاحات والعلاجات وحماية المبلغين عن المخالفات في النظم الصحية وضمان المساواة في الحصول على العلاج المنقذ للحياة.

 لكن الحاجة إلى الشفافية والمساءلة تتجاوز فقط فرضها على الأنظمة الصحية.

 تدابير الطوارئ

 أعلنت العديد من البلدان والمناطق والمدن حالات الطوارئ أو استخدمت سلطات استثنائية مماثلة للمساعدة في منع انتشار الفيروس عن طريق تسريع عملية صنع القرار وتوفير الموارد، وهذا الإجراء مهم بل ضروري في كثير من الأحيان.

لكن فرض تركيز للسلطة لا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف، أن يساء استخدامها، فمن الضروري أن تمارس سلطات الطوارئ فقط للأغراض التي مُنحت من أجلها.

كما يجب عدم إضعاف أو تجاهل الضمانات الأساسية ضد الفساد، وإلا فإننا نخاطر بتقويض جهودنا لخدمة الصالح العام بينما يتصرف الفاسدون مع إفلات من العقاب. وقد أكد الاتحاد الأوروبي أن الحماية الأساسية "لسيادة القانون والرقابة البرلمانية والرقابة القضائية المستقلة والعلاجات المحلية الفعالة، يجب الحفاظ عليها حتى أثناء حالة الطوارئ".

 ومع ذلك، فإن تعليق الانتخابات، واجتماعات البرلمان والأنشطة السياسية الأخرى بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة العامة في بعض الدول، قد عطلت بعمق بالتالي العديد من عمليات الإشراف والمساءلة المعتادة. لذلك، ينبغي على الحكومات أن تبذل المزيد من الجهد للعمل بنزاهة والانفتاح على العامة. فالوصول إلى المعلومات هو المفتاح الذي يمّكن العامة من المساءلة في المستقبل عن القرارات المتخذة الآن.

وتوضح الأمثلة من صربيا سبب أهمية ذلك. فقد تحدث الرئيس ألكسندر فوزيتش علنًا عن شراء المعدات مع عدم وجود طرح لعطاء مكتوب للمشتريات، مضيفًا، أنه "يمكنكم مقاضاتي يومًا ما بسبب توفير أجهزة تنفس للناس". في حين أن هذا الشراء الخاص ربما كان للمصلحة العامة، فإذا قبلنا الأزمة كسبب للتغاضي عن قواعد الشفافية في العطاءات العامة ، فإنه سيؤدي حتمًا إلى الفساد.  في غضون ذلك، بث رئيس الوزراء الصربي البلبلة وأثار مخاوف بقوله كذبا أن عدد أجهزة التنفس في البلاد هو "سر من أسرار الدولة".

مجاميع استثنائية

مع حزم التحفيز الضخمة التي يجري التباحث في لمساعدة الاقتصادات على التعافي من تأثير الوباء ، فإن الأزمة الحالية هي أيضًا تذكير بأهمية الشفافية في كيفية ضغط الشركات والصناعات للاستيلاء على الأموال العامة.  يجب على الحكومات أن تقدم تبريراً منطقياً للخيارات التي تتخذها لاحتواء الوباء وتعزيز اقتصادها، حتى تضمن ثقة الجمهور.

معلومات وفيرة (MIS)

تلعب وسائل الإعلام والمجتمع المدني بشكل خاص دوراً هاماً في تزويد الجمهور بمعلومات موثوقة ومستقلة وحديثة خلال أوقات الأزمات. ويمكن أن تساعد الصحافة المسؤولة وخبرة المجتمع المدني في وقف انتشار المعلومات الخاطئة وبالتالي تعزيز ثقة الناس في الحكومة، وهو أمر أساسي للاستجابة الفعالة للأزمات. لذا يجب حماية هذه الأصوات وعدم استخدام سلطات الطوارئ لخنق حرية الصحافة. ففي هندوراس، تم تعطيل المادة الدستورية التي تحمي حرية التعبير، بما في ذلك حرية الصحافة، في ظل حالة الطوارئ المتعلقة بفايروس كوفيد-19.

بالنسبة لمعظم الأشخاص المتضررين من الوباء، ينصب التركيز الرئيسي على الحفاظ على أنفسنا وعائلاتنا ومجتمعاتنا آمنة. ومع ذلك، يجب علينا أيضا أن نكون يقظين ضد التهديدات للحريات والعدالة في مجتمعاتنا خلال هذه الأوقات غير العادية.

 تصوير بريان ماكجوان على Unsplash

 لأي استفسارات صحفية ، يرجى الاتصال بـ press@transparency.org

For any press enquiries please contact press@transparency.org

Latest

Social Media

Follow us on Social Media